الجمعة, 13 ربيع الأول 1442 هـ, الموافق 30 أكتوبر 2020 م
مصرحة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ( ور1649 )
شاهد .. بيع «دينار نادر» مستخرج من منجم بين مكة والمدينة بـ4.7 مليون دولار رجل أمن يرفض تنفيذ توجيهات محكمة بفك قيد سجين ماثل أمامها القبض على شخص قام بتعنيف طفل النيابة العامة تطالب بحد الحرابة لزعيم داعش وقاتل مدير مباحث القويعية متحدث الأمن العام: المقيم الغير نظامي يرتكب أي جرم وليس لديه ما يخسره مقتل وإصابة 124 شخصاً في زلزال أزمير التركية.. فيديو الدوادمي.. 1422 إصابة و1386 حالة تعافٍ منذ بدء جائحة كورونا السديس: الرُّسُومُ المُسِيئةُ نوعٌ من الإرهاب وضَرْبٌ من التَّطَرفِ والعنصرية البغيضة شاهد.. ضبط عمالة تصنع شيشة باستخدام الفاكهة وتبيعها «تيك أوي» في أكواب عصير غداً.. وصول أولى رحلات المعتمرين القادمين من الخارج بينها حالة بالدوادمي .. تسجيل 398 حالة إصابة بفيروس كورونا قنصلية المملكة في هيوستن تحذر رعاياها من إعصار زيتا الداخلية تؤكد مجدداً على منشآت القطاع الخاص الالتزام بالإجراءات الاحترازية تجنباً للإغلاق الأرصاد .. عوالق ترابية على مكة والمدينة وسماء غائمة على المرتفعات التعليم : يعتبر الطالب غائباً إذا دخل برنامج تيمز دون الدخول لمنصة مدرستي أولاً الصلاة على «أحمد الأشقر» غداً بـ«الدوادمي»

بعض مناقب طلق المحيا الشيخ محمد إبراهيم اليحيى

بعض مناقب طلق المحيا الشيخ محمد إبراهيم اليحيى

هل تصدق أنه كان في محافظة الدوادمي بقية منهم؟؟؟

افتقدت محافظة الدوادمي أمة في رجل من رجالها العظام وهو الشيخ محمد بن إبراهيم اليحيى طيب الله ثراه ورحمه
الرجل التقي النقي الخفي، نحسبه كذلك والله حسيبه، تقي مع ربه ونقي في قلبه وخفي بأعماله الصالحة.

رجل جمع بين الصلاح والعقل والفقه والحكمة والفطنة، وسأذكر على عجالة واختصار ما لمسته ورأيته، وبحكم قربي منه رأيت فيه من الخصال الحسان التي لا تجتمع في مجموعة الرجال وقد اجتمعت في شخصه رحمه أولها:

1/ البر بوالدته رحمهم الله جميعآ وما رأيت من بره بوالدته والله إنك لتستغربه في هذا الزمن وكأني أتذكر قصص وسيرالتابعين والسلف الصالحين في برهم بأمهاتهم (وبرً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً).

2/ رجل متعلق قلبه بالصلاة ولم أذكر في زياراتي له أنه فاتته تكبيرة الإحرام وكان يخرج من بيته أثناء الأذان بل إنه قد يدخل المسجد والمؤذن لم ينتهي من الأذان وكما قال عليه الصلاة والسلام: ورجل قلبه معلق بالمساجد.

3/الأكل الحلال ومن زامله أثناء عمله في التعليم أو تعامل معه في تجارة تيقن يقيناً في حلال كسبه ومطعمه ومشربه وأنه لا يأكل إلا حلال.

4/ من مؤسسي التعليم في الدوادمي، وهومن الذين أسسوا إدارة تعليم الدوادمي، وفتح المدارس في جميع ما يتبع الدوادمي سواء على مستوى المحافظة أو الهجر التابعة للمحافظة، وحرصه وإخلاصه في عمله ونشر التعليم في المحافظة.

5/ المطالبة للمحافظة بما ينفع المحافظة وأهلها سواء على مستوى التعليم أو الكليات والجامعات.

6/ الدعم المالي والمستمر للجمعيات الخيرية في محافظة الدوادمي سواء جمعية البر أو تحفيظ القرآن أو غيرها.

7/ الفك عن المعسرين مالياً وله في ذلك السبق، وكم من معسر كان أبا إبراهيم سببآ في تفريج كربته وهمه،
وكما قال عليه الصلاة والسلام ( من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة).

8/ مساعدة المحتاجين والناس شاهد في ذلك وكم من محتاج ومحتاجة افتقدت أبا براهيم.

9/الكف عن أعراض الناس والقيل والقال وكان لايغتاب أحد ولا يحب أن يغتاب أحد في مجلسه.

10/ الستر على الناس فكثير من الناس يأتي له ويخبره عن أحواله وظروفه ولا يمكن أبداً أن أبا إبراهيم يكشف عن عيب أحد فكأنك تضع سرك في بير بل وكأنك لم تقل شيئاً.

11/ العمل بالعلم؛ فكان رحمه الله فقيهاً عاملاً بعلمه وكان يتحرى السنة واتباع السنة في جميع أموره سواء في المعاملات المالية أو العبادات أو المعاشرات وسائر شؤون حياته.

12/ اللين مع الحزم فكان رحمه هينآ ليناً لطيفاً دمث الأخلاق ولطيف المعشر وحازماً في نفس الوقت في مبادئه وحياته وقرارته ولا يمكن أبداً أن يتنازل عن مبدأ مهما بلغت الظروف.

13/ الحكمة والرأي والمشورة
قال تعالى (ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً) وكان رحمه رجل حكيم صاحب رأي وكان كثير من الناس يستشيرونه في كثير من الأمور.

14/ الحلم والصبر ولم أذكر عنه أنه غضب بل كان حليماً يصبر ويتصبر ويتحمل ومن يعرفه جيداً يعرف عنه الصبر والتحمل وكان يتحمل أحمالاً لا يتحملها جمع من الرجال رحمه الله رحمة الأبرار.

15/ الفطنة والذكاء وكان رحمه الله فطناً ذكياً ذا ذهن وقاد ولا تستطيع أن تغشه أو تستغفله فكان ذكياً جداً جداً جداً”.

16/ عدم حب الظهور والبعد عن الإعلام والشهرة والبروز وكان في أعماله الصالحة خفياً ومتخفياً قدر المستطاع.

17/ عدم التشكي والإنسان بطبيعته يحب أن يتحدث عن معاناته في حياته وما يأتيه من ظلم أو إجحاف ولم أذكر أنه اشتكى من أذى أو اشتكى من أحد بل كان يتحمل ويصبر ويتصبر.

18/ الكرم الجبلي الغير متكلف وقضاء حوائج وكان بابه مفتوحاً لجميع الناس وكان الناس داخل وخارج من بيته من بعد صلاة الظهر إلي منتصف الليل والناس داخل وخارج.

19/ كثرة الذهاب لمكة المكرمة والعمرة وكان رحمه الله وخصوصآ بعد التقاعد يذهب في العام الواحد عدة مرات لمكة وكان يطيل الجلوس في مكة، وكان يجلس من شهر إلى أكثر من شهر في كل رحلة ويسكن بجوار الحرم ويصلي جميع الفروض في الحرم وكان يتفقد الضعفاء والمحتاحين هناك ويتعبد الله في الحرم حتى أنه إذا ذهب لمكة أفتقده المحتاجين في الدوادمي
وإذا رجع للدوادمي أفتقده أهل مكة فسبحان من جعل القبول لعباده.

20/ حب المكوث في بيته وكان لا يخرج من بيته إلا لحاجة إما لعيادة مريض أو صلاة جنازة أو صلة رحم أو قضاء حاجة لأحد وكان جلوسه في بيته عامراً بفائدة وبطاعة لله وكان يقول لي رحمه الله إن الله أنعم علي حب المكوث في بيتي وإني أدعو الله أن يديم علي نعمة حب المكوث في بيتي.

21/ البشاشة والتبسم وكان دائم الابتسامة رحمه الله مع من يعرف ومن لا يعرف.

22/ رحمته للأطفال والصغار واللطف والتلطف معهم وخصوصاً مع أحفاده رحمه الله وكان يحبهم ويلاطفهم ويمزح معهم وكان الأطفال كذلك يحبونه حباً كثيراً.

23/ صلة الأرحام وعيادة المرضى وصلاة الجنائز والذهاب لأداء التعزية رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

24/ وضع الله له القبول والمحبة في قلوب الناس ومن رأى أبا إبراهيم أحبه وكما قال عليه الصلاة والسلام( أنتم شهداء الله في أرضه) ونشهد الله على محبتنا له.

ومناقبه رحمه الله أكثر من ذلك وغيري يعرف الكثير الكثير، وهذه مشاعر اختلجت في صدري وأحببت أن أذكر بعض محاسن هذا الرجل الفاضل الصالح الذي أعتبره عملة نادرة وانقرضت، ومن فضل الله أنه ترك ذرية طيبة مباركة صالحة نعم الأبناء والذرية وكما قال تعالى: ( ذريةً بعضها من بعض) وهم خير خلف لخير سلف.

وهذا ما سردته على عجالة في بعض مناقب بقية السلف الصالح الشيخ محمد بن إبراهيم اليحيى رحمه الله رحمة الأبرار وجمعنا به في الفردوس الأعلى من الجنة

ووالله إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فرافقك يا أبا إبراهيم لمحزونون، والشيخ محمد بن إبراهيم اليحيى يرجى له خيراً وأحسبه من الصالحين ولا أزكي على الله أحد وعزائنا في أنفسنا التي ركنت لهذه الدنيا كفانا الله شرها وأسأل الله أن يثبتنا على دينه وطاعته غير ضالين ولا مضلين.

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

مجتمع الدوادمى