الاثنين, 3 رمضان 1438 هـ, الموافق 29 مايو 2017 م
مصرحة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ( ور1649 )

شوارع ردمية

  • شوهد 1925
شوارع ردمية

إن الفهم الواضح للأسس يجنب المرء العديد من المشكلات

وإن فهم المبادىء الصحيحة في تخطيط المدن يجعلنا نُيقن بأن الكثير من المشكلات التي تواجهنا يومياً في هذه المحافظة هي نتاج أسس خاطئة في التنفيذ وأسأل هنا كيف تتحول شوارعنا إلى ردمية في إيهاب إسفلت ؟ .

و أنت تتجول في المحافظة يبقى الوضع على هيئة أول مرة دون تغيرات حقيقية .

مرت سنة على مجلسنا الموقر و الوضع يتحسن في الشكليات دون الكليات ! خذ على سبيل المثال حدود و مستويات المبادرات التي تقدم للمجلس البلدي عموما و البلدية خصوصا ربما تصل… .

و قد يكون لدى الإخوة في تلك الجهات الرغبة في القيام بالأمور الصحيحة و ربما كان وراء تلك المبادرات أهداف صحيحة ولكنها بدون المبادئ الصحيحة لن تصل إلى هدف

مشاكل المحافظة تتداخل !! .

بعض الجهات تضع اللوم على جهات خارج مسئولياتها و نحن نجني هنا شوارع هي شبيهة بما يعرف بـ(الردمية) وبعضها الآخر يملؤه آثار الحفر و الدفن و عليك و أنت تسير أن تكون في كامل يقظتك؛ لأن الشارع ليس معبدًا بل هو في طور العمل و ترك إلى حين غير معلوم! .

تخرج من حفر لكي تقع في مرتفع و أنت تسير في بعض شوارع المحافظة تعيش في صراع رصد الحفر بل إن بعض الشوارع بالمحافظة ينتهي بنهايات مغلقة!

الاعتراف بأهمية التخطيط قبل التنفيذ يجنبنا الكثير المثير من مشاكل التنفيذ وإن قدرتنا على تحسين نوعية الخدمات التي تقدمها بعض الجهات يتوقف على مدى عقلية رؤساء تلك الجهات و هو مرهون بالمستوى العلمي و الأخلاقي و علينا أن نتواصل مع كل ما من شأنه التطوير و النماء و على قدرتنا في تقبل وجهات النظر وأن نقف على حياد حينما نسمع أو نقرأ ما يخص شؤوننا داخل المحافظة.

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>