«تقصي الحقائق» تحسم ملف اللبنانية منى بعلبكي

«تقصي الحقائق» تحسم ملف اللبنانية منى بعلبكي
  • شوهد

حسمت لجنة تقصي الحقائق والتحقيق بجامعة الحدود الشمالية، ملف التعاقد مع المحاضرة اللبنانية بالجامعة، منى بعلبكي، بإنهاء عقدها. وأصدرت اللجنة (التي تشكّلت بقرار من وزير التعليم د. أحمد العيسى) قرار إنهاء عقد المحاضرة اللبنانية الجديد، وتعمل اللجنة حاليًا على استكمال التقرير والرفع بكل تفاصيل آلية التعاقد لتسليمه نهائيًّا لأمير الحدود الشمالية، وكذلك وزارة التعليم خلال يومين على أقصى تقدير.

وكشفت التحقيقات أن طريقة التعاقد مع المحاضرة اللبنانية، بدأت حينما كانت تشارك في مؤتمر بجدة عام 2013م، حيث قدمت شهاداتها وسيرتها الذاتية على عدة جهات حكومية سعودية للبحث عن وظيفة، بعد ذلك تواصلت معها جامعة الحدود الشمالية وطلبت منها جميع شهاداتها وأوراقها وخبراتها، نظرًا للحاجة لتخصصها ومعرفة موافقتها على العمل في كلية الصيدلية بمحافظة رفحاء.

وتم التنسيق بينها وبين الجامعة وطلب من المحاضرة تصديق جميع الشهادات والخبرات من الجهات الصادرة منها، وهو ما قامت به بالفعل، ثم قدمتها للجامعة، ورفعت بعد ذلك الجامعة لوزارة التعليم للتعاقد مع المحاضرة، نظرًا لحاجتها لمثل تخصص المحاضرة، وكذلك وموافقة المحاضرة على العمل في كلية الصيدلة بمحافظة رفحاء.

وكانت بعلبكي قد بيّنت أن قضيتها في لبنان المتهمة فيها باستيلائها على كمية من الأدوية السرطانية من أحد المستشفيات في لبنان واستبدالها بأدوية منتهية الصلاحية انتهى التحقيق فيها من قبل وزير الصحة السابق في لبنان ولم ترتكب جريمة قتل أو سرقة وهي تحت مظلة القانون في لبنان. وأشارت إلى أنها تنتظر استجواب القضاء اللبناني.

ومنى بعلبكي خريجة جامعة بيروت العربية عام 1993م من كلية الصيدلة بتقدير جيد، وعملت في ثلاثة مستشفيات لبنانية منها مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، ورئيسة قسم في مستشفى رفيق الحريري 2020، وفي عام 2008 اتّهمت في قضية استيلائها على كمية من الأدوية السرطانية من أحد المستشفيات في لبنان واستبدالها بأدوية منتهية الصلاحية، وقد أحيلت للتفتيش وتم توقيفها عن العمل منذ عام 2009م، بينما لم يصدر قرار قضائي بحقها حتى الآن.

شاهد النسخة الكاملة للموقع