«الجزيرة» ترعى الإرهاب.. تدعو لقصف مطارات السعودية والحجاج

«الجزيرة» ترعى الإرهاب.. تدعو لقصف مطارات السعودية والحجاج
  • شوهد

عادت قناة الجزيرة الفضائية لممارسة دعمها المكشوف للميليشيات الإرهابية، والقيام بمهمة الذراع الإعلامي لنقل رسائل الإرهابيين دون وجل؛ حيث نقلت أمس رسالة “يحيى” نجل شقيق الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، التي وجهها من خلال شاشة القناة القطرية إلى الحوثيين، وطالبهم فيها بقصف مطارات المملكة، وفي مقدمتها مطار الملك عبدالعزيز الدولي، الذي يستقبل يومياً قرابة العشرة آلاف حاج من مختلف أصقاع البلدان الإسلامية.

ولم تتورع القناة عن نشر تلك الرسائل الإرهابية التي تدعو لقصف حجاج بيت الله، وتنوء بتَرِكة تاريخية ضخمة من تلك التغطيات الداعمة للميليشيات منذ نشأة القناة قبل عقدين من الزمن؛ حيث ارتضت لنفسها -بذريعة المهنية منذ البدايات- القيام بمهمة الذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة الذي تَزَعّمه “بن لادن”، ولا تزال ذاكرة المشاهد العربي تتذكر أرشيف القناة ونشراتها الإخبارية التي تحوي ساعات من البث تم تكريسها بوقاحة طوال السنوات الماضية لنشر خطابات ورسائل زعيم القاعدة ومؤسسها الإرهابي “بن لادن”، الذي كان النجم المفضل لقناة الجزيرة القطرية، وبعد مصرعه اتجهت القناة إلى بث الرسائل الصوتية لخليفته المدعو أيمن الظواهري.

كما عبثت “الجزيرة” كثيراً، وبتعمد من خلال أساليبها الماكرة في الكثير من الساحات الساخنة، وركزت في صياغة أخبارها وتقاريرها على التلاعب بالحقائق، ولا يمكن للمشاهد الذكي أن ينسى أسلوبها في تغطية أحداث أفغانستان والعراق والصومال، وأخيراً تغطياتها لأحداث مصر وليبيا وسوريا واليمن.

لقد كانت انحيازات “الجزيرة” -ولا تزال- تميل نحو أيديولوجيا العنف والإرهاب والتوحش، إلى جانب مقابلات مراسليها لأعتى المتطرفين؛ حيث كانت استوديوهات الدوحة تدعم عبر محللين ومنظرين وتجار دين كل ما يحدث في ميادين الصراع الملتهبة، من كابول إلى الفلوجة، إلى أرياف حلب وحمص، إلى بني غازي في ليبيا وتعز في اليمن.

هذه المهمة الدموية التي ما زالت تمارسها القناة والتي وصلت إلى درجة الترويج لقصف المطارات السعودية المخصصة لاستقبال ضيوف الرحمن؛ أكدت حقيقة مطالبات الدول الأربعة المحاربة للإرهاب، والتي وضعت قناة الجزيرة في مقدمة الأسلحة القطرية الداعمة للإرهاب، والساعية لنشر ثقافة القتل وسفك الدماء؛ حتى وإن كان المستهدفون حجاج بيت الله.

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

شاهد النسخة الكاملة للموقع