السبت, 3 جمادى الأول 1439 هـ, الموافق 20 يناير 2018 م
مصرحة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ( ور1649 )

الفن التشكيلي بالدوادمي.. ريشة وطنية بأنامل نسائية

  • شوهد 1230
الفن التشكيلي بالدوادمي.. ريشة وطنية بأنامل نسائية

تعتبر محافظة الدوادمي محضنًا للفن التشكيلي؛ حيث تزخر بالعديد من الفنانين والفنانات خاصة من المنتميات لقطاع التعليم.

وفي فترة ماضية سُلط الضوء على الفن التشكيلي في محافظة الدوادمي من خلال التحقيق الصحفي الذي كان بعنوان (الفن التشكيلي النسائي في محافظة الدوادمي .. ريشة في مهب الريح)على الرابط التالي: http://vb.dwadmiedu.gov.sa/showthread.php?t=790  

وفي الأسطر القادمة نستضيف عددا من الفنانات التشكيليات من منسوبات التعليم في محافظة الدوادمي للحديث عن الفن التشكيلي النسائي في المحافظة في الفترة الحالية وتجربتهن في جدارية(وحدة وطن), كما يشاركنا رئيس الجمعية السعودية للفنون التشكيلية ـ جسفت ـ بالدوادمي ورئيس شعبة التربية الفنية بإدارة التعليم النحات والفنان التشكيلي الأستاذ أحمد بن محمد الدحيم.

بداية يشير الدحيم لتطور الفن التشكيلي النسائي في الدوادمي في السنوات الأخيرة وذلك من خلال انضمام العديد من الفنانات التشكيليات لفرع جمعية جسفت ومشاركتهن في جدارية (وحدة وطن).

وعن هذه المبادرة ونشأتها يتحدث الدحيم فيقول:

نشأت فكرة جدارية (وحدة وطن)بالتعاون بين فرع جمعية(جسفت) وبلدية الدوادمي قبل سبعة أشهر؛ حيث تزامنت مع فعاليات الذكرى(87) لليوم الوطني, وشارك فيها أكثر من(45) فنانًا وفنانةً. 

ومن بين الفنانات التشكيليات اللاتي شاركن في جدارية (وحدة وطن) من المشرفات التربويات هند غزاي المقاطي, ومن المعلمات:مها الكافي, تهاني عبدالله الشويعر, فاطمة غازي, بشرى سعد, رشا سعد,  حصة الخريجي, ومن المدربات ملاك تركي الدلبحي.

أما الطالبات فشاركت: ذكرى سليمان السبيل, الجازي عمر العبد اللطيف , خلود العصيمي, ليان عبدالله الدحيم, أسماء حمود العتيبي, نورة سعود الرومي , أديبة عبدالرحمن أبوزيد , ماجدة الدلبحي, نورة سعود, ريم الخريجي, هلا الضويان, شادن سعد, نجود الزامل, سارة الطخيس, ولطيفة المريبض.

وعن مشاركتها في الجدارية تقول الأستاذة هند المقاطي: على مدى سنوات مضت كان الفن التشكيلي في الدوادمي مقتصرًا على الفنانين التشكيليين ولم يكن للفنانات التشكيليات أي دور يذكر, وكانت جدارية(وحدة وطن) انطلاقة لمشاركة الفنانات؛ والتي أصبحت بصمة واضحة في المحافظة. 

أما الأستاذة مها الكافي فتصف تجربتها في الجدارية بقولها: مشاركتي كان لها طابع آخر وتجربة مختلفة ليس في التكنيك أو النوعية ولكن في القيمة الفنية؛ وذلك من خلال الهدف التي أُنشئت من أجله وهو زرع حب الوطن وتأصيل رموزه في أبناء وبنات المحافظة خاصة والمملكة عامة, والرقي بالذائقة الفنية من خلال نشر ثقافة الكتابة والرسم على الجدران بالشكل الصحيح وذلك بتسخير مواهب وقدرات المبدعين وإخراج ما في جعبتهم, ما يؤدي إلى تحويل الإبداع لواقع ملموس يضيف جمالا على المحافظة.

 وتتحدث الكافي عن عدد اللوحات التي شاركت بها فتقول: شاركت بثمان لوحات أقلها حجمًا كان ثلاثة أمتار في مترين وأكبرها سبعة أمتار في مترين, كما قدمت ورشة تدريبية لأطفال المحافظة الذين شاركوا في الجدارية ضمن سلسلة الدورات التي أقدمها وأشارك بها داخل وخارج المملكة.

أما ليان عبدالله الدحيم فتتحدث عن مشاركتها قائلة: شاركت وصديقاتي تلك المشاركة البسيطة الممتعة والتي أعتبرها تجربة جديدة وجميلة في نفس الوقت.

وتضيف: لم أتوقع حدوث شهرة كبيرة للجدارية, لكن بفضل الله خلال فترة بسيطة أُبرزت جهود أبناء وبنات الدوادمي وإبداعاتهم؛ ما جعل الناس يبدون إعجابهم, وتشتهر الحديقة المتضمنة لجدارية(وحدة وطن) بحديقة الفن.

وتضيف ذكرى سليمان السبيل بقولها: تلك المشاركة شعور رائع كوني أمثل أنا والمشاركين فناني الدوادمي.

أما عن تقييم مشاركة فنانات الدوادمي في تلك الجدارية خاصة أن من بين الفنانات طالبات مبتدئات في هذا الفن فيقول الدحيم :

لاشك في صعوبة الرسم على الجداريات وخاصة لمن يرسم عليه أول مرة ولكن إبداعات الفنانين والفنانات وخاصة المسجلين حديثاً في الجمعية تعتبر لهم تجربة ممتازة.

وعن عدم مشاركة بعض الفنانات التشكيليات في جدارية وحدة وطن فتقول الأستاذة وضحى الرويس: تزامن وقت انطلاق الجدارية مع ورشة للرسم والتصوير التشكيلي قدمتُها لطالبات التعليم العام, وهذا ما أعاقني عن المشاركة فيها.

 

أما الأستاذة سلمى البتال فتشير لعدم مشاركتها بقولها: وجود الجدارية في مكان عام لا خصوصية فيه هو الذي أعاقني عن ذلك؛ حيث يتطلب مني الرسم أمام الرجال وديني وحيائي يمنعني من ذلك.

أما الدحيم فيرى أن المكان العام للجدارية لم يكن عائقا أمام بعض الفنانات التشكيليات في المشاركة قائلا: من خلال العمل في الجدارية ومتابعة المشاركات النسائية التي تعتبر الأولى من نوعها في المحافظة؛ يتضح الدور الكبير لأولياء الأمور وتشجيعهم ووقوفهم مع أبنائهم وبناتهم, والذي كان له الأثر الأكبر في بروزهم.

وعن تطلعاتها المستقبلية تقول المقاطي: بالنسبة لي كانت تلك المشاركة حافزًا لي للعودة للفن التشكيلي والمشاركة في جمعية (جسفت) بالعديد من اللوحات. 

 وتضيف الكافي بقولها: لاحظنا في السنوات الأخيرة الالتفاتة الجميلة للفن التشكيلي النسائي في محافظة الدوادمي في مختلف الأعمار, لذا أتطلع في أن يقام معارض خاصة لهن تسعى لإبرازهن.

وتؤيدها في ذلك الرويس؛ حيث تقول: الفن التشكيلي النسائي له حضوه القوي من خلال دخول أسماء نسائية كثيرة في مجال الفنون واتساع قاعدة الممارسة التشكيلية النسائية على المستوى المحلي والخارجي. ومشاركة المرأة السعودية في معارض الفن التشكيلي مكملةً للواجهة الحضارية للمملكة وداعم قوي لتأصيل حضاراتنا وقيمنا من خلال الفنون الأصيلة المختلفة.

وتضيف البتال: هناك أنامل مبدعة من الجميل أن تهيأ لهن أماكن نسائية خاصة لرسوماتهن, تراعى فيها ضوابط الدين وتجنب رسم ذوات الأرواح .

وتؤكد ليان كطالبة أن هناك تقدم أكثر وأجمل لفناني الدوادمي وخاصة من فئة الطلاب، شاكرة جميع المشاركين والمسوؤلين على اهتمامهم بهذه الفئة .
وتشاركها ذكرى في ذلك فتقول: هذه المشاركة هي فرصة أتيحت لي كطالبة بفضل من الله ثم أستاذتي الفاضلة سارة الدعجاني التي اختارتني وشجعتني على خوض تلك التجربة, كما أشكر جمعية جسفت على إتاحتهم الفرصة لدعم الطالبات ونتطلع للمزيد من المشاركات الفنية التي تخدم المحافظة. 

وعن الخطة المستقبلية لجمعية جسفت في إنشاء مركز أو مؤسسة تحتضن فنانات المحافظة يؤكد الدحيم بأن فرع الجمعية يعتبر محضنًا لجميع الفنانين والفنانات كجميع فروع المملكة. 

وبعد تجربة(جدارية وطن)مع عدد من فناني وفنانات المحافظة يختم الدحيم بقوله:سيكون هناك جدارية أخرى وبمواصفات مختلفة وفي مواقع أخرى في محافظة الدوادمي بإذن الله.

ولمشاهدة صور لوحات الفننات التشكيليات في جدارية(وحدة وطن)متابعة حساب الإدارة في تويتر dwadmisa@ dwadmisa وحساب الإدارة في سناب شات:dwadmisa
وقناة تعليم الدوادمي في التليجرام على الرابط:  https://telegram.me/dwadmiedu

التعليقات : ٢

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>